الاثنين 6 يوليو 2020 - 08h44 GMT
عدد رقم 1285

الصين تدعم سيادة الدول العربية ووحدة أراضيها

الصين تدعم سيادة الدول العربية ووحدة أراضيها
مساء الجهة : وكالات
الأحد 28 يونيو 2020 20:35

عبّر الحزب الشيوعي الصيني، عن دعمه لجهود الدول العربية لحماية سيادتها واستقلالها وأمنها ووحدة أراضيها، معلنا في مقابل ذلك، رفض تدخّل القوى الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية.
جاء ذلك، في إعلان مشترك، صدر عقب الاجتماع الاستثنائي الافتراضي لمؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني وأحزاب الدول العربية المنعقد ما بين 22 و24 يونيو 2020، بمشاركة 68 حزبا ومنظمة سياسية من 14 دولة عربية.
وفي سياق متصل، أعرب الحزب الشيوعي الصيني، عن انشغالاته الشديدة إزاء مخطط ضمّ الأراضي الفلسطينية المحتلّة، الذي يتعارض مع الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مؤكدا أنه يدعم بثبات القضية العادلة للشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه الوطنية المشروعة وإقامة دولة فلسطينية مستقلة بسيادة كاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وشدد الإعلان المشترك، على الدفاع عن مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة بعزم، والالتزام بحماية سيادة الدولة واستقلالها ووحدة أراضيها وغيرها من القواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية، معلنا دعم أحزاب الدول العربية موقف الصين من قضية تايوان والقضايا المتعلّقة بالتبت وشينجيانغ وغيرها. ودعا المصدر ذاته، إلى تكريس رؤية الحوكمة العالمية المتمثّلة في التشاور والتشارك والتقاسم، وحماية الحقوق والمصالح المشروعة ومجال التنمية للدول النامية، مطالبا بتعزيز التنسيق للسياسات الاقتصادية، وضمان استقرار السلاسل العالمية للصناعة والإمداد وسلاستها، بما يدفع تطور العولمة في اتجاه أكثر انفتاحا وشمولا ومنفعة عامة وتوازنا وكسبا مشتركا.
إلى ذلك، سجل الإعلان المشترك، أن الحزب الشيوعي الصيني وأحزاب الدول العربية سيواصلون تعميق التبادل والتعاون من خلال تبادل الوفود وعقد الاجتماعات الخاصة وغيرها، بما يقدم إسهامات أكبر لإقامة مجتمع المستقبل المشترك للصين والدول العربية في العصر الجديد.
هذا، وناقش المؤتمر الذي انعقد تحت شعار "العمل يدا بيد لإقامة مجتمع المستقبل المشترك للصين والدول العربية في العصر الجديد" جملة من القضايا منها "مبادرة الأحزاب السياسية لتعزيز التعاون الدولي في مكافحة الوباء" و"المعادلة الدولية والشرق أوسطية في عصر ما بعد الوباء" و"علاقات الشراكة الإستراتيجية الصينية العربية الموجّهة للمستقبل".

مقالات ذات صلة
التعليقات