الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 01h43 GMT
عدد رقم 1429

محمكة الاستئناف بالدار البيضاء تسدل الستار في ملف اختلاسات أموال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي

 محمكة الاستئناف بالدار البيضاء تسدل الستار في ملف اختلاسات أموال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي
مساء الجهة : متابعة
السبت 7 نوفمبر 2020 10:27

أسدلت محمكة الاستئناف بالدار البيضاء، الاسبوع الماضي، الستار على قضية شغلت الرأي العام منذ سنة 2016، والتي تتعلق باختلاسات كبيرة لأموال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

المحكمة في قرارها الجديدة الصادر الجمعة الماضي، أيدت الحكم الابتدائي الصادر سنة 2016، في حق مختلسي اموال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وكان القرار الأبرز ضمن حكم المحكمة، هو إدانة رفيق الحداوي المدير العام السابق للصندوق، بأربع سنوات موقوفة التنفيذ مع مصادرة ممتلكاته، إضافة إلى قرار إعادة مبلغ 600 مليون درهم إلى الدولة.

كما برأت المحكمة في الملف نفسه، عبد المغيت السليماني الكاتب العام للصندوق و العمدة السابق لمدينة الدار البيضاء من التهم المنسوبة إليه.

وجاءت باقي الاحكام في حق المتهمين ألآخرين لتدينهم بالمنسوب إليهم، مع إرجاع المبالغ المختلسة من طرفهم إلى خزينة الدولة.

وتبدو الأرقام المعلن عنها في الحكم والتي يتوجب على المتهمين إرجاعها، خيالية بالمقارنة مع وضعية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الذي تشكل اقتطاعات الاجراء مورده المالي الأساس.

وهكذا، قضت استئنافية الدار البيضاء على 10 متهمين مع السليماني االمتهم الرئيسي، بارجاع مبالغ لفائدة الدولة تقدر بحوالي 31 مليار درهم في المجموع ، ويتعلق الأمر ب :

مصطفى الجبوري  294 مليون درهم

سعيد برويلة 82 مليون درهم

محمد بن المودن 10 مليارات درهم

محمد الودغيري 32 مليون درهم

علي باعدي 13,9 مليار درهم

بن عيسى الابيض 200 مليون درهم

كما تضمن قرار المحكمة، حكما في حق كل من مصطفى ابو زيد و محمد عدلاني و العربي الزياني و احمد الخياطي بارجاع مبلغ يناهز 7،44 مليار درهم تضامنا فيما بينهم .



مقالات ذات صلة
التعليقات