الخميس 9 يوليو 2020 - 00h03 GMT
عدد رقم 1288

الطيب آيت أباه يكتب ملاحظات عن التجار في الحجر الصحي

 الطيب آيت أباه يكتب ملاحظات عن التجار في الحجر الصحي
الطيب آيت أباه
الأحد 14 يونيو 2020 22:27

الملاحظ أن هناك موجة جديدة من الغضب قد بدأت تتفشى بين غالبية التجار، وتكتسي دوافعها طابع الضرورة القصوى، بعد انتقال التجار من مطالب آنية ذات أولوية في ظل الحجر الصحي إلى مطالب أخرى تتماشى في أهمّيتها وظروف مرحلة ما بعد التخفيف، حتى أنها باتت في مجملها تتمحور بالدرجة الأولى أساسا حول السماح لهم بمزاولة أنشطتهم، لتنتقل بذلك المطالب من ما هو مادي محض إلى ما هو معنوي خالص..
يمكن أن نفهم من هذا التحول الطارئ على مستوى المطالب، أن الملل الذي أصاب التجار، وذلك شعور بديهي، والذي جعل أغلبهم تحت ضغوطات نفسية مستعدين لتحمل وإستيعاب خساراتهم المادية، مهما بلغت حدودها! هو -أيّ الملل- ما رفع لديهم هاجس التخوف من فقدان مواقعهم الإعتبارية في السوق، مفضلين القفز من ضيق فاجأهم إلى ضيق أشد يتربصُ بهم، عوض الإنسحاب الكامل من معركة يخوضها العالم مُكرها!
إن الظرفية الإستثنائية التي تمر منها بلادنا، لم يسبق لها مثيل، وقد توفقت لجنة اليقضة وأجهزة الدولة في حماية المواطنين من جائحة كورونا بشهادة الجميع، وذلك بمرورها من مرحلة إلى أخرى بسلام، وربما المرحلة الحالية تستدعي منا جميعا الإنتباه إلى الرأس مال البشري، وتحديد أولويات المراهنة عليه معنويا! وبشكل جيد، من أجل استئناف سليم لأشغال جميع القطاعات بدون استثناء.

مقالات ذات صلة
التعليقات