الخميس 1 ديسمبر 2022 - 01h11 GMT
عدد رقم 2163

حزب البيئة والتنمية المستدامة يندد ويحتج على موقف الرئيس التونسي الخطير والغير العقلاني بعد استقباله لما يسمى بزعيم ميليشيات الوهم الإنفصالي والإرهاب

حزب البيئة والتنمية المستدامة يندد ويحتج على موقف الرئيس التونسي الخطير والغير العقلاني بعد استقباله لما يسمى بزعيم ميليشيات الوهم الإنفصالي والإرهاب
مساء الجهة : بلاغ
السبت 27 أغسطس 2022 16:43

ندد واحتج حزب البيئة والتنمية المستدامة على موقف الرئيس التونسي الخطير والغير العقلاني بعد استقباله لما يسمى بزعيم ميليشيات الوهم الإنفصالي والإرهاب ،ووصف الدكتور كريم هريثان الأمين العام لحزب البيئة والتنمية المستدامة سلوك الرئيس التونسي بتصرف رئلسي غير متزن ويعتبر استفزازا وتصرفا غير مسؤول ولا يرقى إلى مستوى العلاقات القوية التي تجمع بين المملكة المغربية والجمهورية التونسية والشعبين الشقيقين المغربي والتونسي .

وأكد السيد الأمين العام للحزب عطفا على ما جاء في قرار وزارة الشؤون الخارجية و التعاون للمملكة المغربية فقد  حزب البيئة و التنمية المستدامة استنكاره لاستقبال الرئيس قيس سعيد لزعيم الانفصاليين شخصيا وهو ما اثار استغراب الشعب المغربي الذي كان يقف الى جانب تونس شعبا وقيادة في كل المواقف التاريخية التي عرفتها تونس كان آخرها الدعم المغربي للشعب التونسي في أزمة كوفيد وقبلها زيارة صاحب الجلالة نصره الله في عز ذروة ما أصابها من إرهاب .

وأبرز السيد كريم هريثان على أن تضامن المملكة مع الشعب التونسي ينبع من عمق إحساسها بالمسؤولية الاقليمية والافريقية والعربية والاسلامية وهو مبدأ راسخ في سياسة المملكة الشريفة نحو الاشقاء ،إلا أن الوحدة الوطنية والترابية للمملكة أمران لا يمكن التنازل عنهما مهما كانت القناعات أو القراءات وعليه فإن الرئاسة التونسية تتحمل تداعيات وتبعات هذا التصرف الغير محسوب العواقب والغير مسؤول النتائج ولابد من رفع سقف ردود الفعل ضده بما يناسبه من حزم واحترام خاصة أن الخطاب الأخير لصاحب الجلالة حدد طبيعة علاقات المملكة على مستوى جميع المجالات من منظور صريح وواضح حول الإعتراف بالوحدة الترابية للمملكة من طنجة الى لكويرة وذلك في إطار الشرعية الأممية ومن المبادرة الملكية بمشروع الحكم الذاتي .



مقالات ذات صلة
التعليقات