الاثنين 1 مارس 2021 - 01h01 GMT
عدد رقم 1523

مولاي ابراهيم العثماني : التعاضدية العامة للموظفين تنتخب مكتبها وهدفها فتح آفاق جديدة من التعاون البناء خدمة للمنخرطين وللمتعاضدين لترسيخ قيم التعاضد

مولاي ابراهيم العثماني : التعاضدية العامة للموظفين تنتخب مكتبها وهدفها فتح آفاق جديدة من التعاون البناء خدمة للمنخرطين وللمتعاضدين لترسيخ قيم التعاضد
مساء الجهة : أحمد الواقفي
الأحد 17 يناير 2021 10:09

أسدل الستار صباح اليوم السبت 16 يناير 2021 ،بمركز أمل التابع لمرفق التعاضدية العامة بالرباط على مراسيم انتخاب مكتب المجلس الإداري للتعاضدية والتي أسفرت نتائجها بالإجماع على الشكل الآتي : - السيد مولاي ابراهيم العثماني رئيسا للمجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية - السيد محمد المنصوري نائبا أولا لرئيس المجلس الإداري - السيد عبد المجيد كوبي نائبا ثانيا لرئيس المجلس الإداري - السيد عبد الكريم حسايني أمينا للمال - السيد عبد الحق المامون نائبا أولا لأمين المال - السيد عمر برطال نائبا ثانيا لأمين المال - السيد حميد الشني كاتبا عاما - السيد محمد القوبعي نائبا للكاتب العام . بعد إعلان نتائج المكتب تلى السيد مولاي ابراهيم العثماني رئيس المجلس الإداري الجديد للتعاضدية كلمة استهلها بتقديم بجزيل الشكر والإمتنان والعرفان للسيد المتصرف المؤقت وفريقه على الجهود الجبارة التي بذلوها لأكثر من سنة ،أولا لضمان السير الطبيعي للمصالح التقنيية للتعاضدية العامة واستمرار خدماتها لفائدة مئات الآلاف لمنخرطيها وذوي حقوقهم و لسهرهم بكل موضوعية وتفان ونكران ذات على مسلسل انتخابي ديمقراطي وشفاف وطويل وشاق ،شمل جميع ربوع المملكة المغربية الشريفة بدءا بإنتخاب مناديب المنخرطين وانتهاءا بانتخاب أعضاء المكتب المسير ومرورا بإنتخاب أعضاء المجلس الإداري ولجنة المراقبة وذلك بالرغم من الوضع الإستثنائي الوبائي الذي يعيشه العالم عامة . وسجل مولاي ابراهيم العثماني في مداخلته على أن الثقة التي منحها الجمع العام الأخير وبأغلبية مطلقة إن كانت تشريفا لهم ،فهي في نفس الوقت تكليفا ثقيلا وجسيما لذلك سأل الله أن يكونوا في مستوى المسؤولية وعند حسن ظن أعضاء الجمع العام وعند حسن ظن جلالة الملك محمد السادس نصره الله . وذكر رئيس المجلس الإداري الجديد للتعاضدية على أن المسار الإنتخابي الذي عرفته مؤخرا التعاضدية جاء تنفيذا للقرار الوزاري الذي قضى بحل الأجهزة المسيرة للتعاضدية منذ أكتوبر 2019 نتيجة لقناعة السلطات الحكومية بذلك مما يجعل مسؤوليتهم كبيرة وجسيمة لسببين : " من جهة يتعين علينا تصحيح الإختلالات والأسباب التي فرضت اتخاذ هذا القرار ومن جهة ثانية نحمل على عاتقنا واجب الإستجابة لتطلعات عموم منخرطينا ومناديبهم والمركز أساسا في تجويد الخدمات المقدمة لهم وجعل اهتماماتهم وآمالهم المحرك الوحيد لتدبيرنا وقراراتنا من الآن " . و أسر السيد العثماني قائلا : إن النجاح الذي حققناه في انتخاب أعضاء المجلس الإداري وإن كنا نعتز به ونعتبره وساما على صدورنا إنه بالمقابل عهدا يلقي على ضمائرنا مسؤوليات جمة يتعين علينا تحملها وتحمل تبعاتها وتحدياتها من اليوم مشددا في نفس السياق على أن التركة التي ستواجههم ثقيلة جدا عليهم أن يتعاملوا معها بكل مسؤولية وموضوعية وإنصات وعدل ،غايتهم الوحيدة هي خدمة المنخرطين وتطوير التعاضدية وتوطيد علاقتها بكل الفاعلين في قطاع التغطية الصحية في المغرب وبشقيقاتها التعاضديات المغربية و التنظيمات التعاضدية القارية والدولية وعلى هذا الأساس يضيف السيد العثماني يجب أن نستحضر بكل تقدير و إجلال الثورة الإجتماعية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بحكمة وتبصر والهادفة إلى إرساء نموذج جديد للتنمية غايته تحقيق العدالة الإجتماعية والمجالية وضمان الحقوق الإجتماعية وتمتع المواطنات والمواطنين بها كما أن إرساء وتثبيت وتعميم منظومة الحماية الإجتماعية يستدعي انخراط كل الفاعلين في التغطية الصحية الشاملة . وخاطب مولاي ابراهيم العثماني أعضاء المجلس الإداري والمناديب بالتوجه للمستقبل وأخذ المبادرة لرفع وإزاحة جميع الحواجز التي فصلت التعاضدية عن محيطها الوطني وإزالة كل الشوائب التي لحقت بعلاقة المؤسسة ونظيراتها والمؤسسات المتعاقدة معها وذلك بهدف فتح آفاق جديدة من التعاون البناء خدمة للمنخرطين وللمتعاضدين وأيضا لترسيخ قيم التعاضد باعتبارها أداة للتلاحم الإجتماعي والتضامن الإنساني وطنيا وقاريا ودوليا مصداقا لقوله تعالى : وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب .

مقالات ذات صلة
التعليقات