الأربعاء 1 ديسمبر 2021 - 01h37 GMT
عدد رقم 1798

الدورة الرابعة للمجلس الإداري لتعاضدية الموظفين تؤكد إحداث ثورة قانونية بغطاء اقتصادي واجتماعي - فيديو -

الدورة الرابعة للمجلس الإداري لتعاضدية الموظفين تؤكد إحداث ثورة قانونية بغطاء اقتصادي واجتماعي - فيديو -
مساء الجهة : أحمد الواقفي
الأحد 17 أكتوبر 2021 18:46

ناقش أعضاء المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية في دورته الرابعة بالمهدية يومي 15 و 16 أكتوبر الجاري والمنظم تحت شعار : تفعيل المقاربة التشاركية والتواصلية مع المنخرطين ركيزة أساسية لتحقيق العدالة المجالية والإجتماعية مواضيع تهم الخدمات الاجتماعية والإدارية والطبية وخدمات الإشتراكات وتنمية مالية التعاضدية والرأسمال البشري والتواصل مع المندوبين كما عرفت أشغال المجلس الإداري المصادقة بالإجماع على تقارير اللجن المنبثقة عن المجلس ، ومن بين المحاور المطروحة في جدول أعمال الدورة تمت مناقشة نقطة تجديد هياكل الإتحاد الإفريقي بهدف تعزيز العلاقات جنوب جنوب والتعاون مع الدول الإفريقية جنوب الصحراء لتعزيز دور المغرب الريادي في إفريقيا ...السيد مولاي ابراهيم العثماني رئيس التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية قدم عرضا شاملا كان كالآتي : بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أخواتي إخواني أعضاء المجلس الإداري، السيد المدير؛ السيدات والسادة أطر ومستخدمي للتعاضدية العامة، في مستهل كلمتي الإفتتاحية هذه، أود أن نقف لقراءة الفاتحة، ترحما على فقيد التعاضد والتعاضدية العامة، المشمول برحمة الله ومغفرته، السيد محمد تمتام، داعين الله العلي القدير أن يدخله فسيح جنانه، وأن يرزق ذويه الصبر والسلوان على هذا المصاب الجلل. كما أتقدم إليكم، أصالة عن نفسي، ونيابة عن كافة أعضاء المكتب المسير، وأطر ومستخدمي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، بخالص عبارات التقدير والإمتنان والإحترام، وبأنبل وأرقى معاني الشكر والعرفان، على حضوركم أشغال دورة المجلس المباركة هاته بمدينة المهدية، والتي تأتي عقب مسلسل ديمقراطي نزيه وشفاف، تجسد في العملية الانتخابية التشريعية والجهوية والمحلية التي عرفها المغرب في الثامن من شهر شتنبر 2021. وفي نفس السياق، ومن هذا المنبر أود أن أتقدم بتهانئي الحارة، إلى كل المتصرفين والمندوبين، الذين نالوا ثقة الناخبين، وحازوا على مقاعد انتدابية ستخول لهم الإسهام والمشاركة في تدبير الشأن العام بمملكتنا الشريفة، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، وأتمنى صادقا أن تكلل مساعيهم بالتوفيق والنجاح، لما فيه خير الصالح العام. لقد واصلنا، ولله الحمد والمنة، وضع الأسس واللبنات الأساسية، لتسهيل أجرأة وتنفيذ وتنزيل محاور المخطط الإستراتيجي الخماسي لتأهيل التعاضدية العامة 2021-2025، وفق خطة عمل، تروم إيلاء الأهمية القصوى لبعض المشاريع الاجتماعية الطموحة، والتي لها انعكاس مباشر، على العلاقة مع المنخرط، باعتباره الحلقة الأساس، في مسيرة الإصلاح والتطوير، والتي انخرطت فيها الأجهزة المسيرة بكل مسؤولية وتفان ونكران ذات. ومن هذا المنطلق، قمنا بعقد إجتماعات متتالية، على مستوى المكتب المسير، ولقاءات عمل يومية مع المديرية ومختلف الأقسام والمصالح التدبيرية للتعاضدية العامة، تم خلالها التداول في مختلف المشاريع والأوراش المفتوحة، واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها، على ضوء القرارات الكبرى التي سبق أن صادق عليها مجلسكم الموقر. حضرات السيدات والسادة؛ إنه لمن دواعي الغبطة والسرور، أن أجدد العهد بلقائكم من جديد في هذا المركز الجميل، ونحن مقبلين على إحداث ثورة قانونية بغطاء إقتصادي وإجتماعي، من خلال العمل، على إطلاق مسلسل الإصلاح الهيكلي للصندوق التكميلي عند الوفاة، حيث أثبتت الدراسة الإكتوارية التي سنعرضها على أنظاركم، خلال إجتماعنا ليوم غذ إن شاء الله، حدوث عجز بنيوي في إشتراكات الصندوق على المدى المتوسط، خصوصا وأن هذه الإشتراكات بقيت مجمدة منذ إحداثه. وكما جرت العادة، منذ تولينا مسؤولية تدبير شؤون مؤسستنا الاجتماعية ذات الأهداف النبيلة، وفي إطار حرصنا على ترسيخ أسس الحكامة الجيدة، ومبادئ الديمقراطية والشفافية والتسيير التشاركي، يسرني أن أطلعكم، على جميع الإجراءات والتدابير، التي اتخذها المكتب المسير، وإدارة التعاضدية العامة خلال الفترة الزمنية الفاصلة بين دورتي المجلس الإداري. على مستوى الخدمات الاجتماعية والصحية والإدارية عيادات طب الأسنان: واصلت عيادات الأسنان إسداء خدماتها بشكل منتظم، وفي احترام تام للتدابير الإحترازية والوقائية التي اعتمدتها السلطات الرسمية، للحد من تفشي جائحة كورونا، حيث تم الحرص، على توفير كافة المعدات الطبية الضرورية، وتحسين ظروف استقبال المنخرطين والمرتفقين، مما مكن من بلوغ النتائج التالية: تطور عدد المنخرطين المستفيدين من مختلف الخدمات العلاجية، التي تقدمها عيادات الأسنان التابعة للتعاضدية العامة، حيث استفاد 5726 منخرطة ومنخرط خلال شهر شتنبر 2021، ليصل العدد الإجمالي للمستفيدين إلى 31567، بعائدات مالية بلغت 087.632.00 درهم، تضم مساهمة المنخرط والمبالغ المفوترة على الصندوق الوطني لمنظمات الإحتياط الاجتماعي. الإستمرار في مسلسل الزيارات الميدانية، لمجموعة من الوحدات الاجتماعية والصحية، بمختلف جهات المملكة، للوقوف عن كثب، على جل المتطلبات اللوجستيكية والطبية والبشرية. الإستمرار في التنسيق المشترك مع مسؤولي تعاضدية القوات المسلحة الملكية، من أجل إبرام اتفاقية تعاون وشراكة، بهدف تمكين أفراد هذه القوات، من الإستفادة من الخدمات الاجتماعية والصحية التي تسديها المؤسسة، لفائدة منخرطيها، ومنخرطي التعاضديات الشقيقة. عيادات الفحوص الطبية: أبانت الجائحة وتدهور الحالة الوبائية بالمغرب، على ضرورة الاهتمام بضمان الأمن الصحي للمنخرطين والمرتفقين، وبالفعل انخرطت الأجهزة المسيرة للتعاضدية العامة، في مسلسل النهوض بالخدمات الاجتماعية والصحية، التي تسديها عيادات الفحوص الطبية، وتسوية جميع أتعاب الأطباء المتأخرة على مدى 09 أشهر، الشيء الذي انعكس إيجابا، على النتائج المحققة، إن على المستوى المركزي أو الجهوي. ومن جملة النتائج التي تم تحقيقها على مستوى المصلحة: التعاقد مع أطباء إختصاصيين جدد للقيام بالفحوصات والكشوفات الطبية الضرورية، لصالح المنخرطين وذويهم، على المستويين المركزي والجهوي. تفعيل مراكز طبية جديدة والشروع في إسداء خدماتها، ويتعلق الأمر بالوحدات المتواجدة بالمدن التالية: خنيفرة، تطوان، السمارة والداخلة. الإستمرار في مسلسل الزيارات الميدانية، لمجموعة من الوحدات الاجتماعية والصحية، بمختلف جهات المملكة، ويتعلق الأمر بالمراكز التالية: القنيطرة، سيدي قاسم، الخميسات، بني ملال، خنيفرة، فاس، مكناس، ورزازات، الرشيدية والحسيمة. ارتفاع ملحوظ في عدد المستفيدين، حيث استفاد 7691 منخرطة ومنخرط، من خدمات عيادات الفحوص الطبية، مركزيا وجهويا، خلال الفترة الممتدة، من فاتح يناير إلى غاية 30 شتنبر 2021، موزعة على 6911 فحص طبي في جميع التخصصات، و780 كشف طبي، وبعائد مادي إجمالي منذ بداية سنة 2021 بلغ 175.360.90 درهم. مركز البصريات: واصل مركز البصريات إسداء خدماته المتنوعة لفائدة المنخرطين والمرتفقين، معتمدا على خبرته الواسعة في المجال البصري ومسايرته للتطورات التي تعرفها التجهيزات والمعدات المبصرية، وسجل بدوره تطورا ملحوظا، في نسبة المستفيدين من الخدمات الاجتماعية المسداة، سواء تعلق الأمر بالنظارات الطبية، أو الزجاج أو العدسات اللاصقة. وهكذا بلغ عدد المستفيدين من الخدمات البصرية مركزيا وجهويا من 25 يونيو إلى غاية 30 شتنبر 2021، 774 مستفيد، ليبلغ العدد الإجمالي للمستفيدين منذ بداية سنة 2021، 2652 بمساهمة مالية للمنخرط بلغت 863.079.95 درهم. مراكز أمل للأطفال في وضعية إعاقة: بالنسبة لمركز أمل الرباط: تزامنا مع انطلاق الموسم التربوي 2021/2022، استأنف المركز خدماته المقدمة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة مع استئناف عملية التسجيل وإعادة التسجيل، حيث وصل عدد الأطفال المسجلين بالمركز حوالي 78 طفل. حاليا، المركز يخضع لإصلاحات هيكلية على مستوى جميع مرافقه وفق معايير وجودة عالية تستجيب للمعايير المعمول بها وطنيا ودوليا، وسنعمل على تحديد تاريخ للتدشين الرسمي لهذا المركز، سيتم خلاله مراسيم التوقيع على اتفاقية الشراكة والتعاون مع التعاضديات الشقيقة. كما تم حاليا تجديد اتفاقية مع ممون مطعمة المركز، وفق برنامج غذائي متكامل ومتنوع يراعي الظروف الصحية للأطفال ويحترم معايير السلامة الغذائية. وبذلك يكون المركز قد وفر كل خدماته من نقل وتغذية وبرنامج تربوي هادف من رعاية شبه طبية ونفسية وورشات التحسيس المهني، مع وضع برنامج سنوي لمختلف الأنشطة الرياضية والسوسيوثقافية تحت إشراف طاقم إداري وفريق تربوي مؤهل ومتخصص في المجال. بالنسبة لمركز أمل سوس أكادير: على غرار مركز أمل الرباط، تم إعطاء إنطلاقة الموسم الدراسي 2021-2022 بمركز أمل سوس أكادير للأطفال في وضعية إعاقة، حيث بلغ عدد الأطفال المسجلين بالمركز 35 طفل موزعين على ثلاثة أقسام، يشرف على تأطيرها طاقم تربوي مختص. ومستقبلا سيتم تعزيز المركز بموارد بشرية مؤهلة بالتزامن مع أشغال التهيئة والترميم الذي سيعرفه المركز، باعتباره من أهم المعالم التربوية المتواجدة على صعيد الجهة الجنوبية بصفة عامة وجهة سوس ماسة بصفة خاصة. خدمات ملفات المرض: عرفت وثيرة معالجة ملفات المرض تراجعا قسريا بعد قيام الصندوق الوطني لمنظمات الإحتياط الاجتماعي باعتماد التصفية المدققة لملفات المرض، عبر إلزامية إدخال الرموز الإستدلالية لجميع منتجي العلاجات في نظامها المعلومياتي ²إسكيف²، بدلا عن الرمز الجنيس الذي كان معمولا به منذ سنة 2007، وبالرغم من هذا العائق التقني وبفضل تتبعنا الدقيق لمختلف العمليات المرتبطة بملفات المرض، وانخراط المستخدمين والأطباء المراقبين للرفع من وثيرة المعالجة، فقد تمكننا وإلى غاية 30 شتنبر 2021 من بلوغ النتائج التالية: تسجيل 144.848 ملف مرض وتصفية 1.001.901 ) مليون و1901 (، أي بنسبة معالجة ناهزت 90 % ، وتجدر الإشارة بأن عدد الملفات المصفاة كان من الممكن تجاوزه في الحالات العادية لولا المعيقات التقنية السالفة الذكر المفروضة من طرف الصندوق الوطني لمنظمات الإحتياط الاجتماعي. التسريع من وتيرة معالجة الملفات المعروضة على المراقبة الطبية، والتي تخص علاجات الاسنان، الاستشفاءات الطبية، الاجهزة الطبية، حصص الترويض، الادوية المكلفة، الواردة من مختلف الجهات بمعدل يومي بلغ 650 ملف، من أجل تدارك التأخير الحاصل في معالجة هذه الملفات، وذلك باتخاذ القرارات الإستعجالية التالية: إلحاق 03 اطباء جراحي الاسنان مراقبين تابعين للتعاضدية العامة. الرفع من عدد ساعات العمل بالنسبة للأطباء المراقبين المتعاقد معهم. التعاقد مع 02 أطباء مراقبين. العمل خارج أوقات العمل الرسمية تطور ملموس في صرف تعويضات ملفات المرض، حيث ساهم القطاع التعاضدي بمبلغ 916.833.30 درهم، مقابل مساهمة القطاع الأساسي AMO بمبلغ 723.110.716.22 درهم، ليكون مجموع الأموال التي صرفت لفائدة المنخرطين، في إطار التغطية الصحية الأساسية 807.027.549.58 درهم. منح الوفاة والتقاعد: بهذا الصدد، وإلى غاية متم شهر شتنبر 2021، بلغ عدد ملفات التقاعد المسواة 4360 ملف، مع ارتفاع ملحوظ في وثيرة معالجة هذه الملفات خلال شهر شتنبر 2021، حيث تمكننا من معالجة 658 ملف، أما فيما يتعلق بملفات الوفاة فقد تمكننا من تسوية ما مجموعه 1993 ملف الإنخراطات: استمر مؤشر الإنخراطات الجديدة في الإرتفاع، نتيجة حملة التوظيفات التي عرفتها مختلف القطاعات الحكومية من جهة، ونتيجة انخراط كل من الأطر الإدارية على مستوى المندوبيات الجهوية والإقليمية، وكذا المندوبين المنتخبين، في استقطاب واستمالة الموظفين الجدد من جهة ثانية. ونسعى إلى استقطاب المزيد من المنخرطين إن شاء الله تعالى، من خلال الحملة الوطنية التواصلية التي أعطينا انطلاقتها بتاريخ 11 أكتوبر 2021. وهكذا، وإلى غاية 30 شتنبر 2021، تم تسجيل 7180 منخرط جديد، وتحيين 11713 بطاقة انخراط. الشكايات: في إطار حرص الأجهزة المسيرة، على الإستجابة الفورية لمطالب المنخرطين، والرد على شكاياتهم، وتظلماتهم، سواء الواردة عن طريق البريد، أو عن طريق مركز النداء، استمرت مصلحة الشكايات في المعالجة الآنية للشكايات الواردة على التعاضدية العامة، من المنخرطين والمؤسسات على حد سواء، حيث قامت المصلحة وإلى غاية 30 شتنبر 2021 من بلوغ النتائج التالية: معالجة ما مجموعه 3193 شكاية، بنسبة بلغت 78 %بالنسبة للمنخرطين، و85% بالنسبة للمؤسسات، وذلك داخل آجال معقولة. معالجة ما مجموعه 31853 مكالمة، واردة عن طريق مركز النداء، بنسبة بلغت 65% . معالجة 2360 شكاية متوصل بها عن طريق البوابة الوطنية الموحدة للشكايات من أصل 7749، بنسبة معالجة بلغت 31 %، في انتظار التوصل بعناصر الجواب من المصالح المختصة لمعالجة باقي الشكايا تنمية الرأسمال البشري: تنفيذا لقرارات المجلس الإداري الصادرة بتاريخ 19 و20 و21 مارس و 25 و26 يونيو 2021، المتعلقة بتوظيف مضيفات استقبال وسائقين مهنيين ومناولين لحساب التعاضدية العامة، تم تنظيم مقابلات التشغيل تهم 23 مستخدما بتاريخ 20 شتنبر 2021، أشرفت عليها الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات، ومرت في ظروف حسنة وطبقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل. وهمت هذه العملية: 08 مستخدمين إداريين، 08 من فئة السائقين و07 من فئة المناولين. كما سنشرع قريبا في الإعلان عن مباريات لتوظيف موارد بشرية مؤهلة لسد الخصاص المهول المعبر عنه من طرف الأقسام والمصالح على الصعيدين المركزي والجهوي. سياسة القرب والجهوية المتقدمة: في إطار الحرص على تنويع وتجويد وتطوير وتقريب الخدمات الإدارية والإجتماعية والصحية من المنخرطين والمرتفقين، ومن أجل توسيع الوعاء العقاري وقاعدة المندوبيات الجهوية لتغطية جميع تراب المملكة تحقيقا للعدالة المجالية والإجتماعية، واصل المكتب المسير تتبعه الدقيق لمجموع الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الإدارة من أجل تنزيل المشاريع الاجتماعية المسطرة في المخطط الإستراتيجي الخماسي 2021-2025، حيث تم التأكيد على خلق دينامية حقيقية على مستوى تعامل المركز مع الجهات، وتوحيد الجهود بين الإدارة ممثلة في قسم الجهوية والمندوبين الجهويين الإداريين، لتنزيل الرؤية الإستراتيجية الثاقبة للأجهزة المسيرة في الشق المتعلق بسياسة القرب والجهوية المتقدمة، وهكذا تم العمل على: البحث عن مقرات مناسبة لإيواء أكشاك القرب والمندوبيات الجهوية تبعا لمعايير مضبوطة ومؤطرة بورقات تقنية، لحصر شبكة البحث وربح الوقت، حيث تم لحد الآن حصر 73 مقترح لأكشاك القرب بجميع جهات المغرب، ومجموعة من المقترحات فيما يتعلق بمقرات الجهات الأم بكل من مدينتي فاس ومراكش. الإستمرار في استكمال الإجراءات مع المؤسسات العمومية الرسمية لتسوية الوضعية القانونية والإدارية للأراضي التي تم تخصيصها من طرف السلطات المحلية لفائدة التعاضدية العامة، وبالفعل نحن الآن بصدد تسوية أراضي ممنوحة من طرف الدولة بكل من مدن: وزان وجرسيف ووجدة. إنطلاق الحملة الوطنية التواصلية للتحسيس والتعريف بالخدمات الحالية للتعاضدية العامة، والخدمات المستقبلية، بتاريخ 11 أكتوبر 2021، والغاية هي مأسسة التواصل مع المنخرطين، والعمل على استقطاب منخرطين جدد، وإزالة الخلط المتداول فيما يتعلق بالتعاضدية العامة والصندوق الوطني لمنظمات الإحتياط الاجتماعي، خاصة فيما يتعلق بالتسوية المالية لملفات المرض. تنمية مالية التعاضدية العامة: بالموازاة مع الجهود المبذولة للنهوض بالخدمات الاجتماعية والصحية والإدارية للتعاضدية العامة، حرص المكتب المسير على الاهتمام بجانب التحصيل المالي، عبر اعتماد أسس الحكامة المالية باعتبارها من بين الآليات الناجعة للحفاظ على التوازنات المالية وتنزيل جميع المشاريع المبرمجة في المخطط الإستراتيجي الخماسي 2021-2025 بدون مركب نقص. وهكذا فقد بلغت إشتراكات الصندوق التكميلي عند الوفاة، المصرح بها منذ شهر يناير 2021 إلى 30 شتنبر 2021، 48.795.579.98 درهم، بينما لم يتعدى سقف الإشتراكات، في الفترة ذاتها من سنة 2020، 47.820.378.53 درهم، بنسبة إنجاز بلغت 102.04 %. نفس التطور عرفته إشتراكات القطاع التعاضدي، المصرح بها خلال الفترة المذكورة، والتي وصلت 207.206.665.63 درهم، مقابل مبلغ 198.610.980.96 درهم، كاشتراكات متحصل عليها في الفترة ذاتها من سنة 2020، أي بنسبة إنجاز بلغت 104.33 % على مستوى التواصل مع المندوبين المنتخبين: مباشرة بعد التدشين الرسمي لدار التواصل الخاصة باستقبال المندوبين )دار المندوب( بتاريخ 26 يونيو 2021، بحضور جميع أعضاء المجلس الإداري، وبعد توفير طاقم إداري مؤهل لاستقبال ومعالجة الملفات، والرد على استفسارات ممثلي منخرطي التعاضدية العامة، تمكن هذا المرفق من بلوغ الأهداف المتوخاة من وراء إحداثه، حيث ازداد عدد المندوبين الذين استفادوا من خدمات دار التواصل بشكل مضطرد، الشيء الذي يبرز مدى أهمية اللقاءات التواصلية التي قمنا بها على صعيد الأقاليم والجهات، في إطار المقاربة التشاركية التي نعتبرها دعامة ديمقراطية، وتعبير أسمى عن الحكامة الجيدة في التسيير والتدبير. وهكذا تمكن هذا المرفق من إسداء الخدمات التالية والتي سنأتي على ذكر أهمها على أننا سنقوم خلال اجتماع المجلس الإداري المقرر عقده غدا بحول الله، بعرض تقرير مفصل حول حصيلة عمل دار التواصل: تسجيل 9216 ملف مرض، تم خلالها عرض 545 ملف على المراقبة الطبية والباقي على مصلحة تصفية ملفات المرض. تسجيل 23 طلب خاص بالموافقة عن الإعفاء من الحصة المتبقية على المؤمن بالنسبة للمصابين بالأمراض المزمنة، وإيداعها بمصلحة المراقبة الطبية التابعة للصندوق الوطني لمنضمات الاحتياط الاجتماعي. تسجيل 745 شكاية، مكتوبة وأخرى شفهية، أغلبها متعلق بملفات المرض، حيث تمت معالجة 85 % من مجموع هذه الشكايات، فيما بقيت الأخرى في طور الإنجاز من طرف مختلف المصالح. تسجيل 21 طلب استرجاع مبالغ، تم تحويلها إلى التعاضدية العامة تعود لتعويضات عن ملف المرض لمنخرطين لا يتوفرون على حساب بنكي، فتمت إحالة كل هذه الطلبات على مصلحة الأداءات النقدية لصرف واسترجاع مبالغهم المستحقة. تسجيل ما مجموعه 568 بطاقة، منها 403 طلب انخراط جديد و165 طلب لتجديد بطاقة الانخراط. تسجيل 42 طلب استفادة من منحة الوفاة، و142 طلب استفادة من منحة التقاعد، وطلب واحد للاستفادة من منحة التمدرس. على مستوى التعاون الدولي: من أجل تعزيز تموقع التعاضدية العامة على الصعيد الإفريقي والدولي، وتمثيل المغرب في المحافل الخارجية في الشؤون المتعلقة بالقطاع التعاضدي ومنظومة الحماية الإجتماعية، وبغية تفعيل الإتحاد الإفريقي للتعاضد الذي تترأسه المؤسسة في شخص رئيس مجلسها الإداري، والذي للأسف توقفت أشغاله منذ سنة 2017 بسبب سوء تسيير الرئيس السابق للتعاضدية العامة لهذا التنظيم الإفريقي، والذي أثر سلبا على مسار الدبلوماسية الخارجية وعلاقات التعاون جنوب-جنوب مع أشقائنا في القارة الإفريقية. وعليه، وبتنسيق مع الوزارة الوصية، ارتأينا إدراج النقطة المتعلقة بالإتحاد الإفريقي للتعاضد ضمن جدول أعمال هذه الدورة المباركة، لتكون بداية عودة التعاضدية العامة إلى حظيرة هذا الإتحاد، من خلال توجيه دعوة رسمية لعقد اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي للتعاضد على هامش الجمع العام العادي 73 للتعاضدية العامة المقرر عقده بتاريخ 19 و20 و21 نونبر 2021، وذلك من أجل التحضير لتنظيم الجمع العام المقبل للاتحاد وتجديد هياكله التقريرية طبقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل. كما عملنا على مراسلة رئاسة الحكومة ووزارة الخارجية والوزارات الوصية، من أجل طلب الدعم المالي واللوجستيكي لإنجاح أشغال الإتحاد الإفريقي للتعاضد، وتمكيننا من تجديد هياكله وتثبيت موقع المغرب في الساحة الإفريقية، للدفاع في المقام الأول عن قضية وحدتنا الترابية، وتطوير قطاع التعاضد بإفريقيا. حضرات السيدات والسادة؛ كل ما سردناه سابقا، يعتبر موجزا مفصلا ومختصرا، لأهم المنجزات والتدابير، والإجراءات التي قام بها المكتب المسير، ما بين الدورتين، تنفيذا لاستراتيجية، وقرارات مجلسكم الموقر، وإن كنا نطمح أن تكون أكثر وأوفر من ذلك. ولكن كلنا ثقة في غذ مشرق ومستقبل أفضل، ما دمنا نرفع لواء التغيير والتطوير، ونحمل شعار النهضة والإصلاح، وسنسعى بكل الوسائل والإمكانيات المتاحة، إلى الرقي بجودة الخدمات المقدمة لمنخرطينا وتقريبها منهم، والعمل جنبا إلى جنب، على تحقيق المساواة في الولوج لجميع هذه الخدمات دون استثناء أو تمييز، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، ومواكبة للأوراش الاجتماعية الكبرى التي أعطى جلالته إنطلاقتها للتقليص من الفوارق المجالية والإجتماعية ببلدنا العزيز. وبطبيعة الحال، لن تمر هذه الدورة، دون تذكيركم بأننا سنظل أذنا صاغية لجميع أعضاء المجلس الإداري، والمندوبين المنتخبين، من أجل العمل سويا، يدا في يد، وبكل إتقان وتفان، وذلك بهدف تصحيح وترميم هذه المؤسسة، وإعادتها إلى دورها الطبيعي والريادي، في خدمة مصالح منخرطيها وذوي حقوقهم. وأختم كلمتي، بالتأكيد على ضرورة السعي والإجتهاد في تحقيق الأهداف التي ننشدها جميعا، مصداقا لقوله تعالى، بسم الله الرحمان الرحيم: ² وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى² صدق الله العظيم.

مقالات ذات صلة
التعليقات